Welcome

مرحبا بكل الزوار

أهلا وسهلا بكم في مدونتي

لاستضافة موقعك

2012/09/26

مصر تدخل موسوعة «جينيس» بأكبر بحيرة كريستالية على سطح الكوكب



تحتفل مصر بدخولها موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية بمشروع عملاق في منطقة شرم الشيخ، هو عبارة عن أكبر بحيرة كريستال في العالم بمساحة 120 ألف متر مربع من تصميم المهندس التشيلي العالمي فرناندو فيشمان صاحب براءة اختراع تكنولوجيا البحيرات الكريستالية ( Crystal Lagoons )، وقالت مجموعة «سيتي ستارز» العقارية إن بحيرة «كريستال لاجون» أكبر مشروع من نوعه في «سيتي ستارز – شرم الشيخ»، وإنها تمكن من أن يحطم رسميا الرقم في البحيرات الكريستالية السابق وهو 80.000 متر مسطح لتكون أكبر بحيرة صناعية بمساحة 120.000 متر مسطح.
وقال مدير عام شركة «غولدن بيراميدز» ورئيس مجلس إدارة «غولدن كوست»: «سوف يفتح هذا الحدث آفاقا جديدة لقطاعي السياحة والتنمية العقارية في مصر، بل في المنطقة العربية بأكملها، ويؤكد قدرة الشركات العربية على إقامة مشاريع تضاهي ما تقدمه الشركات العالمية الكبرى، إن لم يكن تتفوق عليها في الفخامة والإبهار». مؤكدا أن هذا المشروع الرائد سوف يعمل على تعزيز مكانة شرم الشيخ كمنطقة جاذبة لسياحة الشواطئ من شتى أرجاء العالم، من خلال تسليط الضوء عليها من جديد، في ظل التحديات التي تواجه قطاع السياحة في المرحلة الراهنة.
ويأتي المشروع نتيجة تعاون المهندس العالمي الشهير فرناندو فيشمان صاحب براءة الاختراع لتكنولوجيا البحيرات الكريستالية في العالم، ومن تصميماته المبدعة البحيرة الكريستالية العملاقة بتشيلي على مساحة 80.000 متر مسطح صاحبة الرقم القياسي في موسوعة «غينيس» قبل اقتناص «كريستال لاغون» بشرم الشيخ للقب كأكبر بحيرة صناعية على وجه الأرض باستخدام هذه التكنولوجيا.
وكشفت الشركة المطورة النقاب عن هذا المشروع في معرض «سيتي سكيب نيكست موف» بالقاهرة 2012«لما يحمله من رسالة في غاية الأهمية تعكس ثقة المستثمرين بالاقتصاد المصري ومناخ الاستثمار في مصر».
بدوره، قال خواكين كونو، مدير عام شركة «كريستال لاغونز»: «نستخدم في تصميم البحيرة تكنولوجيا شركة (كريستال لاغونز) المبتكرة والمشمولة ببراءة الاختراع التي أذهلت العالم لتطورها وكفاءتها العالية في استخدام الطاقة النظيفة والسليمة بيئيا، بالإضافة إلى استخدامها في إنشاء البحيرات الكريستالية حول العالم، تمكن هذه التقنية محطات توليد الطاقة الكهروحرارية من الاستغناء عن أبراج التبريد التقليدية التي تعتمد على مياه البحار وغيرها من المصادر الطبيعية، وفي الوقت نفسه القيام بكافة أعمال التبريد بمزيد من الكفاءة. ونظرا لأن تكنولوجيا (كريستال لاغونز) لا تعتمد على استخدام مياه البحار، فإنها تساهم في تخفيض استهلاك المياه وتتيح بناء محطات المياه بعيدا عن شواطئ البحار، وبالتالي تحد من الأخطار الناجمة عن الإضرار بالبيئة».

2012/09/12

سامسونج في مصر



تعتزم شركة سامسونج إلكترونيكس الكورية الجنوبية للإلكترونيات إنشاء مصنع لتصنيع وتجميع الأجهزة الإلكترونية في مصر باستثمارات إجمالية قدرها 1.7 مليار جنيه (279.3 مليون دولار).
ومن المتوقع أن تبدأ ''سامسونج'' الإنتاج من المصنع خلال النصف الأول من 2013.
وقد صرحت شركة سامسونج بأن هذا المصنع هو الأول لها في أفريقيا والشرق الأوسط، وقالت أيضا بأن إنتاج المرحلة الأولى للمصنع سيجري تصديره لتسع دول عربية.

وبعيدا عن تفاصيل الخبر التي يمكنكم متابعتها من هنا.



أرى أن هذه الخطوة مهمة جدا وخاصة بعد التقدم الواضح الذي شهدته كوريا الجنوبية مؤخرا، ولعل من تابع برنامج خواطر للأستاذ أحمد الشقيري رمضان الماضي سيشاهد بنفسه التكنولوجيا والتفوق الذي توصلت إليه كوريا مؤخرا، بالإضافة إلى تقدمها الملحوظ في صناعة السيارات التي أصبحت تنافس مثيلاتها من اليابان وغيرها.


ومن داخل كوريا نخص بالذكر شركة سامسونج التي زادت مبيعاتها مؤخرا في منطقة الشرق الأوسط بناءا على تصريحات الشركة.



ولمن يريد أن يعرف المزيد عن شركة سامسونج بإمكانه قراءة مقالة إمبراطورية سامسونج على موقع عالم الإبداع.




أتمنى أن يكون هذا المصنع بمثابة داعم قوي للاقتصاد المصري، وأتمنى أن نرى قريبا جدا مثيلات هذه الشركات تنبع من داخل بلادنا. :)


2012/09/03

ما ذنبه؟

طفل مريض لم يبلغ الرابعة من عمره
كان يعيش مع أسرته في السعودية
مات والده
وكان الطفل يُعالج بمستشفيات السعودية
بعد ذلك سافرت والدته به إلى مصر لتستكمل علاجه بعد وفاة والده
بالطبع بسبب تأخر المستشفيات والعلاج في مصر كان من الطبيعي أن تتدهور حالة الطفل
قبل ساعات من الآن مات هذا الطفل
ما ذنبه؟
لِم لَم تتم معالجته بصورة آدمية في بلده

والله لا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا مبارك
اللهم انتقم منه
والله إني مؤمن تماما بأن الله سيرينا فيه عجائب قدرته في الدنيا قبل الآخرة بسبب ظلمه

ولا عزاء لعبيد مبارك
سحقا لمن يلحس حذاء مبارك حتى هذه اللحظة ويدافع عنه

اللهم صبر أم الطفل وخفف عنها وثبتها


القصة حقيقية ولمستها بنفسي

2012/09/02

من درر الغزالي


أين الناس

كنا في الماضي من يمتلك مدونة كأنه يمتلك شيء غالي وثمين
أما الآن أعتقد أن الموضوع اختلف كثير
فلقد أصبحت المواقع الاجتماعية أكثر فاعلية وأكثر رواجا بين الناس
ترى هل ستختفي المدونات من على الساحة
أم ستبقى؟؟