Welcome

مرحبا بكل الزوار

أهلا وسهلا بكم في مدونتي

لاستضافة موقعك

2011/09/14

الهندسة

سأتطرق في حديثي في هذا المقال عن مهنة الهندسة، وقبل أن أبدأ يجب أن نؤمن بأن كل المهن مكملة لبعضها وأننا بدون إحدى المهن فإننا لن نستطيع العيش وسنصبح مثل الجسد المبتور أحد أعضائه.

مهنة الهندسة هي هذه المهنة التي بدأت من قديم الأزل حين بدأ الإنسان العيش على هذه الأرض.
عندما احتاج إلى الزراعة بدأ يفكر في اختراع أدوات تشق له الأرض، وحينما احتاج إلى المأوى كان لا بد من البناء.
إذا نظرنا في عالمنا الحاضر فسنجد أن أغلب ما نعيش فيه هي اختراعات هندسية وصل بنا الحال أننا لا نستطيع الاستغناء عنها.
المهندس هو من مهد الطرق وشيد الجسور وأنشأ البيوت وشق الترع.
تقاس حضارات الأمم عن طريق الفنون والعلوم والعمارة وغيرها، ولذلك فإن المهندس باختراعاته وعلومه يشارك في بناء الحضارة وكذلك بإبداعاته المعمارية، وما زال حتى عصرنا نقصد أماكن معينة لنشاهد عظمة البناء والمعمار الذي يشهد على حضارة الأمم.
المهندس الذي توصل إلى فكرة عمل آلات التبريد التي لا غنى عنها الآن.
سهل المهندس على الناس طرق التواصل بداية من اختراع الهاتف العادي وانتهاء بالهاتف المحمول الذي أصبح جزءا لا يتجزأ من حياة الإنسان، ومن إسهامات المهندس في مجال الاتصالات أيضا الأقمار الصناعية والفضائيات التي تصلنا إلى منازلنا بضغطة زر دون تعب أو كلل.
قيل أن الطبيب لا يستغني عنه أي إنسان، ترى من الذي يصنع للطبيب أدواته؟
بالطبع هو المهندس.
حتى الطبيب لا يستطيع الاستغناء عن المهندس الذي يصنع أدوات الطبيب، بل هو من طور الأجهزة التي يستخدمها الطبيب التي بدورها ساعدت في تقدم الطب في كثير من المجالات كالأشعة وغيرها.
ولا يخفى عنا دور المهندس في الثورة الصناعية التي قامت مؤخرا، فأصبحت الصناعة أحد عوامل النهضة والاقتصاد في الدولة، والبلد التي لا تملك صناعة فهي دولة ليس لها اقتصاد بل هي دولة متخلفة.
قامت الصناعة واهتمت بالحديد الصلب الذي استخدم في الآلات الصناعية التي وفرت الكثير من مجهود البشر في الصناعة، والمحرك البخاري الذي أيضا ساهم في تقدم الصناعة بشكل واضح.
ووسائل المواصلات التي كلها في الأساس هي اختراعات هندسية.
ولا ننسى تقنية المعلومات وأجهزة الحاسب الآلي والمعالجات الدقيقة وغيرها من الالكترونيات بالإضافة إلى الشبكة العنكبوتية والبرمجيات هي يعود الفضل فيها أيضا بعد الله إلى المهندس.
أعتقد أن المهندس ومهنة الهندسة لا يكفيهم كتبا للحديث عنهم.
ببساطة إن مهنة الهندسة هي من أعظم المهن التي لا يستغني عنها بشر.
كلمة أخيرة .. المهندس أينما وُضع يجب أن يبدع، والمهندس دائما داخل مشكلة لابد أن يكون جاهزا دائما لحلها.


محمود الدسوقي

إندزة خان
مجلة الجالية 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق